رئيسي قرآنت الفصل التاسع كيف نشجع الإنسان على مقابلة الإساءة بالإحسان؟
كيف نشجع الإنسان على مقابلة الإساءة بالإحسان؟
الفصل التاسع

" مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ " (سورة فصلت، الآية 46)

لقد تم توجيه الطالب أحمد الذي يتعلم في الصف السادس إلى المستشارة التربوية في المدرسة في أعقاب تصرفه بعنف تجاه زملائه في الصف. ادّعت مربية صفه بأنه لم يتصرف كذلك من قبل وهي لا تعرف ما الذي جرى له. تحدثت المستشارة مع أحمد فاتضح لها بأنه بدأ في الآونة الأخيرة يتأتئ لأسباب لا يعرفها، وطلاب صفه يستهزئون منه لهذا السبب ويقلدونه ساخرين منه كلما سنحت لهم الفرصة. كما أن المعلمين أيضًا بدؤوا يضيقون به ذرعا ولا ينتظرونه حتى يكمل ما يريد أن يقوله. يشعر أحمد بالاستياء والإهانة والإحباط ولذلك جاء رده العنيف على تصرفات طلاب الصف. شرحت المستشارة لأحمد بأنه يتوجب علينا أن نتصرف بهدوء وأن نتمالك أنفسنا ونضبط أعصابنا حتى وإن ضحكوا أو سخروا منا كيلا نكون مثل الذين يسخرون منا الذين ينتظرهم عقاب شديد من رب العالمين. ولكي تقنع المستشارة أحمد بصحة أقوالها فتحت المصحف الشريف على سورة فصّلت وقرأت الآية رقم 46 والتي يقول فيها عز وجل: " مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ". "فكّر يا أحمد بهذه الآية " طلبت منه المستشارة وهي تدعوه إلى العودة إلى الصف.

عندما عاد أحمد إلى الصف كان قد أدرك معنى الآية أي أنّه إذا عمل عملا صالحا فثواب عمله يعود عليه نفسه بالإضافة إلى أن شعوره يتحسّن، وأنّه إذا أساء فلا يقع وزر إساءته إلا على نفسه والله عادل لا يظلم أحدا بزيادة سيئة أو بتنقيص حسنة. ولأول زميل استهزأ به في الاستراحة قرأ له أحمد هذه الآية دون أن يضربه لكي يفهم هذا الزميل أن من يضحك عليه (على أحمد) يتحمل وزر إساءته ويعاقب عليها.

التفسير النفسي: إنها آية رائعة حقا وتنطبق تماما على العلاقات بين الأفراد. عندما نحسن إلى الآخر نحسن في الوقت نفسه إلى أنفسنا لأننا نبقى مع المشاعر الطيبة. وعندما نكون سيئين وقاسين مع غيرنا نبقى نحن أيضًا مع الشعور السيئ الذي أردنا أن نمنحه للآخرين. يمكن أن نكتب كتابا كاملا في علم النفس عن هذه الآية الكريمة. كيف أننا نشعر في نهاية المطاف بنفس الشعور الذي أردنا أن يشعر به الآخر. تربط هذه الآية جيدا بين التجربة الداخلية للإنسان وبين تجربته الخارجية وتعلمنا بأنه توجد علاقة متبادلة طوال الوقت بين الداخل والخارج.